أنت هنا

تحت المجهر

10 افكار مشاريع ناجحة في تونس

مارس 02, 2021

ارتفعت نسبة البطالة في تونس وشملت مختلف الشرائح العمرية فحتى خريجي الجامعات وأصحاب الشهائد العليا أصبحوا اليوم يطالبون بحقهم في التشغيل. لكن الدولة أضحت عاجزة عن تلبية كل مطالبهم بسبب تدهور نموها الاقتصادي و عجزها التجاري. الأمر الذي دفع بأغلب الشباب إلى التفكير في امتلاك مشروع مربح وصغير يدر عليهم دخلا مستقرا يواجهون به صعوبات الحياة. ليس المهم أن يكون هذا المشروع مناسبا لمؤهلاتهم العلمية بل الأهم أن يكون شريفا، مربحا وناجحا. إلا أن التحدي الذي يواجه معظمهم بعد رأس المال هو صعوبة العثور على فكرة ناجحة. لذلك سنحاول من خلال هذا المقال تسليط الضوء على بضعة افكار مشاريع ناجحة في تونس ومطلوبة بشدة.

تلميذ تونسي يتحصل على المرتبة الأولى في المسابقة العالمية codeavour للذكاء الإصطناعي

فيفري 22, 2021

تحصل التلميذ ياسين بن سليمان من اعدادية علي البلهوان بقليبية على المرتبة الأولى في المسابقة العالمية codeavour للذكاء الاصطناعي من جملة 5492 مشارك من 99 دولة (فئة 14-17 سنة). يتمثل الاختراع في جهاز يقوم بعّد النقود و لا يتم فتحه إلاّ بعد قول كلمة السر بأمر صوتي.

تمويلي: أول منصة رقمية في تونس تجمع باعثي المشاريع بالممولين.

فيفري 04, 2021

تلعب منصة “تمويلي” اليوم دورهمزة الوصل بين طالبي التمويل ومختلف المؤسسات المالية.

كيف تجتاز محادثة الانتداب

كتبه اميرة الصيد / فيفري 03, 2021

عندما تعتزم مؤسّسة ما انتداب أشخاص للعمل لديها فإنّها تقوم بدعـوة المترشّحيــن لإخضاعهم لمحادثة انتداب واختيار أكثرهم استجابة لمواصفات ومتطلّبات الخطّة المعروضة. وتتمثّل محادثة الانتداب في حوار يجريه طالب الشّغل مع صاحب المؤسّسة، أو المسؤول أو اللّجنة المكلّفة بانتقاء المترشّحين. وبذلك تعتبر محادثة الانتداب آخر مرحلة يمرّ بها طالب الشّغل للحصول على عمل.

المنظومة الوطنية للتكوين المهني في تونس: انواع التكوين و الهياكل المتدخلة

كتبه اميرة الصيد / فيفري 02, 2021

تتكون المنظومة الوطنية للتكوين المهني الأساسي والمستمر من عديد المتدخلين من القطاعين العمومي والخاص، ويمثل التكوين المهني مكونا أساسيا من مكونات المنظومة الوطنية لإعداد الموارد البشرية ورافدا من روافد التنمية.

ويهدف التكوين المهني إلى تأهيل طالبي التكوين وإلى تنمية القدرات المهنية للشغالين، وإلى تمكين المؤسسة الاقتصادية من تحسين أسباب إنتاجيتها والرفع من قدرتها التنافسية و إكساب المتكونين المعارف والكفايات والمهارات اللازمة لممارسة حرفة أو مهنة تستوجب تأهيلا وإلى تحقيق ملاءمة هذه المعارف والكفايات والمهارات مع التحولات الاقتصادية والتكنولوجية وتطور المهن.

وينقسم مجال التكوين في تونس الى قسمين رئيسيين وهما التكوين المهني الاساسي والمستمر العمومي و الخاص.

الصفحات