أنت هنا

تحت المجهر

كيف تجد فكرة مشروع ناجح؟

كتبه اميرة الصيد / أفريل 05, 2017

أي مشروع يبدا بفكرة تخطر بذهن احد الاشخاص لإنتاج سلعة ما او تقديم خدمة معينة ، لكن مرحلة الفكرة تبقى من اصعب المراحل ، فكثير من الاشخاص لديهم الوقت و الجهد و المال ليقوم ببناء مشروعه الخاص و لكن فكرة المشروع لم تأت بعد و لا يعرف من اين يبدا او اين يجد فكرة مشروع مربح.

وفاء حمزة : قصة نجاح طموحة جمعت بين عالمي الصحافة و بعث المشاريع لتثمر مجلة "قبل الاولى"

كتبه اميرة الصيد / مارس 30, 2017

عادة ما نطوي سنوات الدراسة و نحن نحمل داخلها حلم المستقبل المهني الذي يكبر كلما مرت السنين و يتحكم في توجهاتنا و الاختصاصات التي نختارها حتى نصل الى مرحلة التعليم العالي الذي تتوضح فيه صورة مسارنا المهني او المجال الذي سنعمل فيه. و لكن احيانا ما تلعب الصدف و الظروف دورها في توجيه هذا المسار اما الى طريق نفقد فيها الحماس و الطموح و يكون اخرها الفشل او الى طريق يشحننا بالحماس و الطموح الى مزيد النجاح و تحقيق الامتياز . و مجال الصحافة و الاعلام في تونس شهد اجمل قصص النجاح في هذا الاطار مع الصحفية و صاحبة مجلة و موقع " قبل الاولى " وفاء حمزة.

للحرفيين الذين يريدون الانتصاب في قرية حرفية : اليكم اخر المستجدات حول القرى الناشطة و التي في طور الانجاز

كتبه اميرة الصيد / مارس 23, 2017

توظف القرى الحرفية التونسية طاقات المهنيين والاكاديميين في صناعات تقليدية انيقة للمحافظة على تراث اصيل قابل للتطوير من خلال الكفاءة والابتكار.
اليكم اخر المستجدات حول القرى الناشطة و القرى التي في طور الانجاز.

مؤسسة BNA تتنطلق في نشاطها و دعم المبادرة الخاصة اهم اولوياتها

مارس 22, 2017

انشات مؤسسة BNA في بداية سنة 2017 و هي مؤسسة اخذت على عاتقها مهمة دعم الشباب و الاجيال القادمة ، من خلال الالتزام باستراتيجية عمل واضحة و بتحمل مسؤولية اجتماعية .

تعرف على مركز الإعلام التونسي الألماني للتشغيل والهجرة والاندماج وإعادة الاندماج في سوق الشغل بتونس

كتبه اميرة الصيد / مارس 21, 2017

مركز الإعلام التونسي الألماني للتشغيل والهجرة والاندماج وإعادة الاندماج في سوق الشغل بتونس هو فضاء مفتوح يهدف الى مرافقة طالبي الشغل الراغبين في العمل بألمانيا من خلال توفير المعلومات المحينة حول سوق الشغل الالمانية وفرص العمل وكيفية الاندماج في المجتمع الالماني، عبر تمكين طالبي الشغل الراغبين في العمل بالخارج والعائدين إلى تونس والراغبين في الانتصاب للحساب الخاص من كل المعطيات التي تيّسر اندماجهم بسوقي الشغل الالمانية والتونسية.

الصفحات