أنت هنا

من نحن

عربية
 
 
وجهني هو الموقع الإلكتروني المختص في مجال بعث المشاريع و التوجيه المهني , و هو وسيلة الاعلام الاولى من نوعها في تونس التي ترافقك خلال مختلف مراحل مسارك المهني من مرحلة اختيار المؤسسة الجامعية أو التكوين المهني الذي ستتابعونه وصولا إلى مرحلة بحثك عن عمل أو رغبتك في بعث مشروعك الخاص. 
 
موقع وجهني هو فضاء رحب من المعلومات والنصائح والإرشادات التي تساعدكم في تحديد المهنة التي ترغبون في مزاولتها أو تحديد فكرة المشروع التي ستساعدكم في بعث مشروعكم الخاص. 
موقع"وجّهني" هي أيضا مرآة تعكس نجاح تجارب شباب اختار أن يستثمر في مجال أو قطاع معين وذلك من خلال الواب تيفي الذي يتضمنه الموقع كوسيلة تواصل تفاعلية واكثر واقعية . 
 
موقع وجهني هو بادرة أطلقتها السيدة  أميرة ميموني إثر تجربة التدريس التي جمعتها بطلبة  معهد الدراسات التجارية العليا بقرطاج والتي توجت بدراسة قامت بها  سنة 2011 على عينة من الشباب طالبي الشغل في 24 ولاية  من الجمهورية التونسية والتي أبرزت بان  هناك نقص فادح في وصول المعلومة لهؤلاء الشباب وعدم معرفة تامة بالهياكل التي من شأنها  أن تساعدهم في مراحل بحثهم عن عمل. 
ولتكون المعلومة متاحة إلى كل الشباب وحتى لا تبقى البطالة واقعا لا مفر منه وليكون للشباب فكرة شاملة على كل فرص التكوين والتعليم و على الهياكل والمؤسسات التي تمثل آليات تمكنهم من تحديد التوجه المهني الذي يتناسب مع مؤهلاتهم.
 
تجدون بوابة وجهني بلغتين : العربية و الفرنسية ، و يؤمن محتوى هذا الموقع فريق  عمل متكون من مجموعة من المختصين في مجال الصحافة  ، الإنتاج ، الإخراج ، إدارة المنصات التكنولوجية وتطوير شبكات الواب.
يقدم  موقع وجهني  هياكل التمويل وبرامج المرافقة والتأطير الضرورية لبعث مختلف المشاريع إلى جانب مجموعة من النصائح والاستشارات المقدم من طرف الخبراء والمهنيين وذلك من خلال خصوصيات المسار الذي يمر به كل باعثي المشاريع إلى جانب نجاحات يقصها عليكم أصحابها من خلال الواب تيفي الذي يحوي 400 فيدو إلى جانب المستجدات على الساحة وأجندة التظاهرات التي تنتظم في إطار عالم الأعمال وبعث المشاريع .
حضي وجهني في مرحلته الاولى بدعم من الوكالة الدنماركية للتنمية الدولية في اطار برنامج الشراكة الدنماركية العربية، ووقع تبنيه من قبل مركز المسيرين الشبان  كما لقي استحسان المؤسسات العمومية حيث ابرم اتفاقيات تعاون مع 13 هيكل عمومي نذكر منها وزارة التكوين المهني و التشغيل.